منتديات ملك الحب
مرحبا بك عزيزي الزائر. أنت غير مسجل لدينا. نتشرف بتسجيلك معنا


أهلا وسهلا بكم في مملكة الحب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الديب

مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر


مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3556
العمر : 38
الموقع : القطيف
العمل : عاطل
النقاط :
25 / 10025 / 100

السٌّمعَة : 3
نقاط : 7784
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..   30/8/2008, 9:25 pm

<LI>الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..؟!

هناك خلط كبير بين الصداقة والحب حدث فى العصر الحديث الذى حدث فيه اختلاط شديد وذابت الكثير من الحدود بين الرجال والنساء نظرا للحضور القوى للمرأة فى كل مكان وتفاعلها مع الرجال لفترات طويلة وعلى مستويات متعددة فى أماكن العمل والترفيه وغيرها . وقد دفع هذا عالم النفس "دافيس " لأن يفرق بين الصداقة والحب حتى يكون الناس على وعى بحدود كل منهما , فالصداقة عنده تشمل : الإستماع والمساعدة والإحترام والتلقائية والتقبل والثقة والفهم والإفصاح عن الذات .

أما الحب فهو يشمل كل هذه العناصر المتضمنة فى الصداقة ولكن يضاف إليها عنصرين أساسيين لايكون الحب إلا بهما وهما :
* الشغف : وهو يتضمن :
<LI>1 – الإفتتان : وهى حالة من المشاعر الطاغية تجاه المحبوب . والمحب يرى كل الصفات الجميلة فى محبوبه ولا يرى فيه عيبا , بل إن ما يراه الناس عيبا فى محبوبه يراه هو ميزة كبيرة , وإذا حدث ورأى عيبا فإنه مستعد للتغاضى عنه وغفرانه بسرعة وسهولة , لأنه يرى محبوبه أجمل الناس وأفضل الناس , والإفتتان يتجاوز كل اعتبارات العقل والمنطق والحسابات .
<LI>2 - التفرد : وهو الرغبة فى الإنفراد بالمحبوب بعيدا عن كل الناس , ومحاولة الإستئثار به
<LI>3- الرغبة فى الإقتراب الحسى : أي بالتلامس والتعانق وغيرها..
<LI>* العناية : وهى تتضمن :
<LI>1 – تقديم أقصى ما يمكن للمحبوب : والمحب يكون على استعداد لبذل وقته وجهده وماله وربما نفسه فى سبيل محبوبه , ويجد سعادة كبيرة فى ذلك .
<LI>2 – الدفاع والمناصرة : فالمحب يسخر نفسه للدفاع عن محبوبه ومناصرته فى كل المواقف حتى ولو كان مخطئا , بل إنه يراه محقا دائما ولذلك يدافع عنه وبنصره فى كل المواقف ..
<LI>إذن فالحب = صداقة + شغف (افتتان وتفرد ورغبة فى الإقتراب الحسى) + عناية (تقديم أقصى ما يمكن والدفاع والمناصرة ) ..
<LI>ويتساءل البعض، هل يمكن أن تكون هناك صداقة بين رجل وامرأة ؟ ... والإجابة هى أن الصداقة بين الرجل والمرأة ستشكل قاعدة يمكن أن يقوم عليها الحب فى أى لحظة , لهذا إذا كان قيام الحب سيشكل مشكلة قيمية أو اجتماعية أو دينية فإن الصداقة هنا ستحمل مخاطر التحول إلى حب , وهذا التحول ربما يحدث تدريجيا دون وعى أو سيطرة من الطرفين أو أحدهما , خاصة إذا كانت هناك فرصا كثيرة للإلتقاء والتحاور والإقتراب . وقد تكون لنا سيطرة عند مستوى الصداقة ولكن هذه السيطرة نفقدها كليا أو جزئيا عن مستوى الحب , ولهذا وجب التنويه .
<LI>تفسير الحـب ـ الإفتتان :
<LI>رأته لأول مرة فأحست بمشاعر غامرة اهتز لها كيانها فهو فارس أحلامها الذى انتظرته من سنين , ولم تتملك نفسها واقتربت منه وتبادلا التليفونات وبدأت العلاقة التى اتسمت من أول لحظة بأنها صاخبة ومشحونة بالمشاعر ومليئة فى نفس الوقت بالمشكلات , فعلى الرغم من حبهما الجارف إلا أن بينهما خلافات واختلافات عميقة , وهم كثيرى الخصام وكثيرى العودة مرة أخرى لأسبا ب تبدو معقولة فى بعض المرات وتبدو تافهة فى مرات أخرى . وكثيرا ما قررا الإنفصال ولكنهما يعودا مرة أخرى على وعد بتصحيح أوضاع لا تصحح أبدا , وهكذا بلا نهاية يختلط لديهما الحب الجارف بالخلافات المؤلمة , فهما بكل المقاييس مختلفين نفسيا واجتماعيا وماديا , ومع هذا مرتبطين عاطفيا بشدة غير مفهومة .
<LI>هذا نموذج لحالة افتتان يغيب عنها الأبعاد المنطقية والراسخة للحب , والإفتتان علاقة تأتى فجأة وعفوية على عكس الحب الذى يحتاج وقتا كافيا لينمو ويحتاج فترة حضانة يخرج بعدها قويا فتيا قابلا لأن يعيش ويسعد الطرفين . وفى الإفتتان يحب الشخص حالة الحب أكثر مما يحب الآخر , والآخر هنا ما هو إلا مرآة مناسبة يرى فيها حالة حبه ويتعلق بها , فالمفتتن هنا يسعد بطقوس الحب من اتصالات ولقاءات وخصام وعتاب وعودة ولقاء وفراق وغيرها . وفى الإفتتان نجد اختلافات شديدة بين الطرفين ونجد علامات التوافق قليلة أو منعدمة بينما فى الحب نجد مساحات هائلة للتوافق والإتفاق ونجد توحدا بين الإثنين فى مواقف كثيرة فهما يشعران معا ويفكران معا ويتحركان معا فى حين أنه فى الإفتتان نجد الشخصين يسيران فى عكس الإتجاه لكل منهما .والمفتتن يعيش حالة من القلق وحالة من الحرمان ويحلم بأشياء ويتمنى أشياء لا تتحقق , أما المحب الحقيقى فيشعر بحالة من السكينة والطمأنينة ويشعر بالإرتواء والرضا , ويرى أن أحلامه وأمنياته يتحقق منها الكثير وما تبقى هو فى طريقه إلى التحقيق ولهذا نجده يعيش حالة من الطمأنينة والسلام مع نفسه ومع من حوله . والمفتون قد يصيبه اليأس والإحباط من تصرفات الطرف الآخر فتتدهور أحواله ويفقد طموحه فى الحياة ويزهد الطعام والشراب وتتدهور صحته ويعيش فى حالة من الذهول وربما يهيم على وجهه, أما المحب فإن نفسه تمتلئ بالأمل والتفاؤل ويرتفع طموحه وتزيد لديه الرغبة فى العمل وتزدهر ملكاته وقدراته , ويحاول أن يفعل أشياء عظيمة ونبيلة ليرضى بها محبوبه ويكون عند حسن ظنه , ففى الحب يسعى كل طرف للإرتقاء ولإسعاد الآخر فى حين نجد فى الإفتتان حالة من التدهور والعذاب المتبادل .والإفتتان يتميز بمشاعر هائلة ومشتعلة وجارفة تمتزج برغبات جسدية متعجلة وهى قابلة للتغير بسرعة وربما الإنطفاء بسرعة على غير المتوقع , فى حين نجد مشاعر الحب أكثر هدوءا وأطول عمرا وتنمو بقوة وثبات مع الوقت ولا تتعجل تحقيق الرغبات الجسدية أو الوصال الحسى ولكن تتركها تحصل فى وقتها الطبيعى وبتطور منطقى تكاملى .
وتحدث المشكلات حين يقرر طرفين مفتونين أو أحدهما البدء فى علاقة خطبة أو زواج فهنا يكون التسرع تحت إلحاح عواطف مشتعلة أو رغبات جسدية متعجلة , أو رغبة فى الإعتماد على طرف آخر والإئتناس به , أو التخلص من واقع مؤلم أو حياة أسرية غير سعيدة وغير مستقرة , أو حياة نفسية مضطربة قوامها القلق أو الإكتئاب , لكل هذه الأسباب نجد اندفاعا محموما ورغبة غير متعقلة للإرتباط بين الطرفين , وعناد يعمى العين عن علامات عدم التوافق البادية بينهما , وهذا العناد يجعل الطرفين لا يدركان صيحات التحذير من الأهل أو الأصدقاء , فالمفتونون يكتفون بمشاعرهم فقط كمبرر للإرتباط ولا ينظرون إلى بقية عولمل التوافق والإتفاق , أما المحبون فهم غير متعجلين فى الإرتباط وتبقى لديهم القدرة على رؤية وتفعيل العوامل الأخرى للتوافق مثل النواحى العقلية والإجتماعية والإقتصادية والدينية , والإهتمامات المتماثلة للطرفين , ورعاية طموحات وأمنيات ومشروعات كل طرف بحب واتزان , ونجد كل طرف محب للطرف الآخر وحريص على إسعاده . والإفتتان عواصف طاغية وأمواج عاتية سرعان ما تزول بعد أن تكون قد أحدثت مآس كثير لدى من تعرضوا لها , أما الحب فهم نسمة رقيقة وماء عذب سلسبيل تحيا بهما النفوس المحبة وتسعد , وترقى بها الحياة .

_________________
ولايتي لامير النحل تكفيني
عند الممات وتغسيلي وتكفيني
وطينتي قد عجنت من قبل تكويني
بحب علي فكيف النار تكويني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكة الحب

مشرفة مملكة ماضي القطيف


مشرفة مملكة ماضي القطيف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 862
النقاط :
15 / 10015 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 7718
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..   30/8/2008, 9:32 pm

انا من رايي
ان الصداقة مع مرور الزمن والعشرة
بس الحب شئ ثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الديب

مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر


مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3556
العمر : 38
الموقع : القطيف
العمل : عاطل
النقاط :
25 / 10025 / 100

السٌّمعَة : 3
نقاط : 7784
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..   30/8/2008, 9:46 pm

يسلمو ملكه

_________________
ولايتي لامير النحل تكفيني
عند الممات وتغسيلي وتكفيني
وطينتي قد عجنت من قبل تكويني
بحب علي فكيف النار تكويني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
shar

ملك مميز


ملك مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 393
النقاط :
20 / 10020 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 7502
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..   2/10/2008, 11:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الديب

مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر


مشرف مملكة الأخبار والرأي الأخر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3556
العمر : 38
الموقع : القطيف
العمل : عاطل
النقاط :
25 / 10025 / 100

السٌّمعَة : 3
نقاط : 7784
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..   7/10/2008, 6:15 am

يعافيش

_________________
ولايتي لامير النحل تكفيني
عند الممات وتغسيلي وتكفيني
وطينتي قد عجنت من قبل تكويني
بحب علي فكيف النار تكويني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصداقــة والحــب .. كيف نميز بينهما..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملك الحب  :: المملكة العامة :: ◦.,. مملكة الرآي والرآي الآخـر .,. ◦-
انتقل الى: